التحصينات والمضادات الحيوية

اللقاحات وأنواعها في الدواجن

تعتبر اللقاحات الطريقة العملية الأمثل لمنع حدوث الأمراض على مستوى العالم لما ينتج عنها من مناعة متخصصة ضد المسببات المرضية، ومع ذلك فإن اللقاحات ليست هي الطريقة الوحيدة للتحكم والوقاية من حدوث الأمراض؛ فهناك أيضا الأمان الحيوي واحتياطاته، والتطهير، وطرق الإدارة الجيدة للمزارع ، بينما تتقاسم طرق تطبيق اللقاحات (عملية التحصين) الأهمية مع اللقاحات حيث لا نجاح للقاح من دون تطبيق جيد.

تؤتي اللقاحات أفضل ثمارها في ظل إجراءات أمان حيوي صارمة. وللتأكد من كفاية اللقاح، لا يكفي أن يكون اللقاح جيداً بل ينبغي أيضاً أن يُنقل ويخزن في ظروف مثالية فضلاً عن تطبيقه بالشكل الصحيح والموصى به من قبل المصنّع.

ما هو اللقاح؟

مع التطور الهائل في علم اللقاحات (Vaccinology) و تعدد أنواعها، تم تعريف اللقاحات بأنها : تحضيرات  (قابلة للتلف في الغالب) تحتوي علي مواداً مولدة للضد (أنتجينات) من أصل المسبب المرضي ويتم استخدامها بغرض الحصول على استجابة مناعية نشطة (Active Immunity) ضد مسبب مرضي معين أياً كان سببه (طفيل، فطر، بكتيريا أو فيروسات).

أنواع اللقاحات

واكب التطور في علم اللقاحات تطور موازٍ في طرق إنتاج اللقاحات وبالرغم من هذا التنوع الكبير، لا يزال كثيرون يفضّلون التصنيف القديم للقاحات إلى لقاحات حية معدّلة ولقاحات مثبطة، وكل نوع من اللقاحات له مميزاته:

1– اللقاحات الحية المعدلة

وتشمل العترات الطبيعية قليلة الضراوة واللقاحات الممررة واللقاحات المحملة على الماريك والجدري والنيوكاسل والتهاب القصبة الهوائية المعدي حديثا طالما أن الفيروس حي وقادر على دخول الخلية،

ويمكن إعطاء هذه اللقاحات عن طريق (التقطير في العين، الأنف، ماء الشرب، الرش، الوخز، الفرشة المجمعية وأحيانا الحقن حسب تعليمات المصنع)

تتميز هذه اللقاحات بضآلة الكمية المطلوبة من الفيروس/ الكائن لاستحداث مناعة حيث يكون الفيروس/ الكائن قادرا على التكاثر في خلايا الطائر المحصّن تبعا لطريقة التطبيق، وتحفز كلاً من المناعة الموضعية والنظامية بشقيهما السائل والخلوي

تفضل اللقاحات الحية في القطعان ذات الحجم الكبير نظرا لطرق تطبيقها السهلة والأكثر عملية، كالتحصين في مياه الشرب والرش إلا أن بعض اللقاحات الحيّة يستلزم معاملات فردية مثل التقطير والوخز والحقن.

2– اللقاحات المثبطة

و تشمل كل ما يحتوي على مولدات ضد مركزة (concentrated Antigens) مع اختلاف طرق انتاجها (الإكثار والتثبيط بالطرق الكلاسيكية أو الأنتجينات المبتكرة بطرق الهندسة الوراثية المختلفة) و تقدم خليطًا مع محفزات مناعية مثل الزيوت وجيل هيدروكسيد الألومنيوم. توفر هذه المحفزات خروجا بطيئا للقاح من موضع الحقن ويمكنها تحفيز المناعة الخلوية جزئيا لاستجابة مناعية معززة وطويلة نسبيا.

تطبق هذه اللقاحات في الغالب بشكل فردي عن طريق الحقن وخاصة لدى قطعان الأمهات والبياض ويُشاع بين غير المتخصصين أن اللقاحات المثبطة تختلف عن اللقاحات الميتة والواقع إن اللقاحات الميتة هي تسمية مقبولة جزئيا للقاحات المثبطة إلا أن كلاهما نفس الشيء.

3– اللقاحات الجينية

تقع هذه المجموعة من اللقاحات في منطقة وسيطة بين النوعين السابقين ولا تزال حتى وقتنا الراهن في طور التجريب بالنسبة إلى الدواجن بنسب نجاح متفاوتة وسنفرد لها مقالا كاملا في وقت لاحق.

م / خالد رضا

أخصائي تربية دواجن لاحم - مدير مشروع لاحم بالمملكة العربية السعودية

‫21 تعليقات

  1. Write more, thats all I have to say. Literally, it seems as though you relied on the video to make your point.
    You clearly know what youre talking about, why throw away your intelligence on just posting videos to
    your site when you could be giving us something enlightening to read?

    Also visit my website; calibet kiosk

  2. Greetings from Idaho! I’m bored to tears at work so I decided to browse your site on my iphone during
    lunch break. I enjoy the knowledge you provide here and
    can’t wait to take a look when I get home. I’m amazed at how quick your blog loaded on my
    phone .. I’m not even using WIFI, just 3G .. Anyhow, awesome site!

    Here is my webpage … download game epicwin (sg918kiss.com)

  3. Do you have a spam issue on this blog; I also am a blogger,
    and I was curious about your situation; we have developed some nice procedures
    and we are looking to trade methods with other folks, please shoot me an e-mail if interested.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى