تربية الدواجن

مياه الشرب وخصائصها وتأثيرها علي إنتاج قطعان الدواجن

مياه الشرب وخصائصها وتأثيرها علي إنتاج قطعان الدواجن:

قد تتوفر كافة الظروف المثلى للتربية، من درجات حرارة معتدلة وتهوية جيدة وعلائق متزنة وبرنامج وقائي قوى خلال مرحلتي النمو والإنتاج،
ومع ذلك يحدث إنخفاض في إنتاجيه القطيع
هناك ضلع خفي يغفل عنه الكثيرون..يكتفون فقط برؤيه المياه وكمياتها ولا ينظرون إلي مواصفاتها أو خصائصها.

غالباً ما تستخدم المياه الجوفية Groundwater كمصدر المياه الرئيسي في حظائر الدجاج، وخصائص تلك المياه تتغير مع الزمن، لذا فمن الضروري أن يفحص المربي خصائص المياه المستخدمة لشرب الطيور على الأقل مرة كل عام، أو فحص تلك المياه بمجرد حدوث أي تغير في الطعم أو اللون أو الرائحة وكن علي علم أخي الكريم أن الأمر ليس بهين فمثلا وجود نسبة عالية من الملح في المياه يُسبب كثيراً من المشاكل منها: هشاشة قشرة البيضة أو إنتاج بيض ذو قشرة رخوة، ويؤدي ارتفاع نسبة الحديد إكساب المياه الطعم المعدني والذي يؤدي إلى توقف الطيور عن تناول المياه، حيث أن عطش الدجاجة ليوم واحد فقط يؤدي إلى توقف الدجاجة عن إنتاج البيض.

أهم العناصر المؤثرة على خصائص المياه وتؤثر بالتبعية على أداء الدجاج البياض:

1- درجة الحموضة”Acidity “Ph

  • يتراوح مقياس الحموضة بين 14 -0، حيث درجة pH من 7 -0 تُعبر عن الحموضه،بينما الدرجات الأعلى من 7 فهي تعبر عن القلويه أما الدرجة 7 فهي قيمة متعادلة
  • – إرتفاع درجة الحموضه ph جداً “قلويه” او إنخفاضها جدا “حموضه” يؤدي إلى إنخفاض معدلات إستهلاك الطيور من الماء بشكل كبير، لذا يوصى باختبار درجة حموضة المياه بشكل دوري، والحفاظ عليها قدر الإمكان قريبه من درجة التعادل ph=7ً

هل تعلم أن إرتفاع درجة الحموضه أو إنخفاضها بيؤثر علي عمر المعدات….!!

2- الملوحة Salinity

  • زيادة ملوحة مياه الشرب لا تؤثر فقط على جودة قشرة البيضة ولكن تؤدي أيضا إلى إنتاج الزرق المائي والعزوف عن الشرب
  • وهناك العديد من العناصر المعدنية التي تعمل على زيادة ملوحة المياه ولكن أكثر تلك العناصر شيوعاً (الكالسيوم والماغنسيوم والصوديوم، والكلوريد، وتستطيع الطيور التكيف مع بعض مستويات الملوحة ولكن التغيرات المفاجئة في محتوى الملوحة قد يُسبب بعض المشاكل حيث أنه في الغالب لا يربط المربي نسبه ملوحه المياه ونسبة الأملاح في العلف بإحتياجات الطائر الكليه من هذه الأملاح
  • يتم معاملة المياه لتقليل معدل الملوحة عن طريق تخفيف تلك المياه بمياه أخرى منخفضة الملوحة أو نزع الأملاح وتخفيفها بعمليات معينه ولكنها مرتفعه التكاليف وقد يكون تغير مصدر المياه هو الحل الأقرب للصواب إن أمكن

3- النترات والنيتريت Nitrates and nitrite

  • تُعتبر كل من النيترات والنيتريت مركبات كيميائية تحتوي على عنصري الأوكسجين والنيتروجين، وفي الطبيعة فإن المواد النيتروجينية هي التي تكون أملاح النيترات،
  • تعتبر الأسمدة العضوية هي المصدر الأول لهذه الأملاح، ونظرا لإرتفاع درجة ذوبانها تذوب في الماء وتتخل طبقات التربه نافذة إلي المياه الجوفيه
  • بشكل عام فإن أملاح النيترات تعتبر أملاح غير سامة، ولكن تقوم الكائنات الدقيقةالقناة الهضمية للطيور بتحويل أملاح النيترات إلى أملاح النيتريت السامة، حيث تعمل الكميات الكبيرة الممتصة من أملاح النيتريت في دم الطيور على منع حمل الدم لعنصر
  • الأوكسجين الهام للحفاظ على حياة الأنسجة الحيوية بجسم الطائر، وتحدث تلك الحالة بشكل كبير في الكتاكيت الصغيرة وتُسبب ارتفاع في نسب النفوق.
  • أملاح النيترات تتميز بأنها عديمة اللون والطعم والرائحة، لهذا يصعب الكشف عنها بمجرد النظر، بل يجب تحليل المياه معمليا للكشف عنها
  • وجد أن أملاح النيترات تتواجد بتركيزات عالية في الأبار قليلة العمق Shallower، لذا فإنه لتجنب تلك المشكلة يوصى بزيادة عمق الأبار المستخدمة في رفع مياه الشرب وذلك لصعوبة تلوث مياهها بأملاح النيترات.

4- الكبريتات Sulphates

  • ُتسبب مستويات الكبريتات “السلفات” العالية العديد من المشاكل منها: تأثير مسهل أو ملين للطيور Laxative effect، إلا أن الطيور قد تتأقلم مع تلك المياه ذات المستويات العالية من السلفات مع الوقت ويزول التأثير الملين، وبشكل عام فإن الطيور صغيرة العمر أكثر حساسية للسلفات من الطيور كبيرة العمر.
  • تعطي التركيزات العاليه من السلفات مذاق لاذع للمياه Bitter taste، مما يُقلل من استهلا ك الطيور للمياه، وهذا يؤثر بالتبعية على معدلات إنتاج البيض
  • ويتم علاج هذه المشكله: عن طريق (تخفيف تلك المياه بمياه أخرى نقية ، عمليات كيميائية وكهربيه وهي طرق مكلفه وغير عمليه)

5- الحديد Iron

  • عنصر الحديد لا يؤثر فقط على صحة الطيور ويُعرضها للخطر بل أيضا يُعطي رائحة وطعم سيء لمياه الشرب، مما يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في استهلاك الطائر من المياه وبالتالي يؤثر علي الإنتاج
  • عند وجود البكتريا المحبة للحديد فإنها في ظل هذه المستويات العالية من الحديد تنمو بشكل كبير مكونة ما يُشبه الطين ذو اللون البني المحمر داخل مواسير المياه، وإنسداتها او علي الأقل يقلل من كفاءتها على العمل
  • يُستخدم للتغلب على هذه المشكلة ضخ الماء بقوة باستخدام الضغط العالي مع استخدام محلول فوق أكسيد الهيدروجين Hydrogen peroxide، حيث يعمل على إذابة هذه الرواسب الطينية من أنابيب أنظمة الشرب
  • وبشكل عام فإنه يُنصح في هذه الحالة باستخدام مرشح مياه خارجي قبل دخول المياه إلى أنظمة الشرب بالحظيرة.

الخلاصه

مما سبق يتضح أن تحليل مياه الشرب من وقت إلى أخر والتأكد من خصائصه من الأمور الهامة التي يجب أن تؤخذ في الحسبان عند تربية كافة أنواع الطيور وخاصة القطعان البياضة لأنها أكثر حساسية للمياه ومواصفاتها

ويوضح الجول التالي المواصفات القياسيه للمياه التى يجب الحفاظ عليها

دمتم في رعاية الله وحفظه

م/أحمد يوغرى

تابع أيضاً: الافتراس في الدواجن

م / احمد يوغرى

مهندس أمهات الدجاج اللاحم وباحث في علوم الدواجن

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. Hi just wanted to give you a brief heads up and let you know a few of the pictures aren’t
    loading correctly. I’m not sure why but I think
    its a linking issue. I’ve tried it in two different browsers and both show the same results.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى